حول الجرائم التي يتم ارتكابها ضد المسلمين في ميانمار

بيان رابطة علماء الأردن
حول الجرائم التي يتم ارتكابها ضد المسلمين في ميانمار

 

تابعت رابطة علماء الأردن عبر وسائل الإعلام المختلفة الجرائم التي يتعرض لها مسلمو ميانمار، والصور البشعة من عمليات القتل والإحراق والتهجير على يد المتطرفين البوذيين، مع أن المسلمين الأراكانيين من الروهينجا مقيمون في بلدهم ولم يقوموا بما يخالف قوانين الدولة، بل هم أناس مسالمون.

وتستهجن الرابطة أن تكون الجهات الرسمية وعلى رأسها رئيسة وزراء ميانمار وراء هذه العمليات الإجرامية غير الإنسانية مع أن تلك الرئيسة حاصلة على جائزة نوبل للسلام! فهل هذا يعتبر سلاماً؟! وهل هكذا تقاد الشعوب؟!

إننا في رابطة علماء الأردن إذ نشكر كل من استنكر وتحرك غيرة على المسلمين المستضعفين، فإننا نهيب بكل الدول العربية والإسلامية، والمنظمات الدولية والإسلامية والعربية أن تقوم بواجبها لوقف هذه المجازر البشعة التي تمت على يد حكومة ميانمار، مع ضرورة إنذارها بفرض عقوبات عليها إن لم تتوقف عن جرائمها.

كما نهيب بكل وسائل الإعلام، والأحزاب، والمنابر، والبرلمانات أن تتحرك في هذا الاتجاه حتى يزول الظلم عن المظلومين.

إننا نُذكِّر أننا في رابطة علماء الأردن نؤمن بأنه (لا إكراه في الدّين)، وأنه لا يجوز أن يُعتدى على إنسان بسبب انتمائه الديني والمذهبي؛ فَحُرِّية الإنسان شيءٌ مقدسٌ، والإنسان وحده هو المسؤول عن اختياراته.

قال الله تعالى: وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ}إبراهيم: ٤٢{

 

18/ذي الحجة/1438ه – الموافق: 9/9/2017م                                         رابطة علماء الأردن

العموش رئيساً لرابطة علماء الأردن خَلَفاً للكيلاني

 

العموش رئيساً لرابطة علماء الأردن خَلَفاً للكيلاني

 

انتخبت الهيئة الإدارية لرابطة علماء الأردن في جلستها رقم (9/2017)
أ.د. بسام العموش رئيساً للرابطة، وذلك بعد اعتذار أ.د. عبدالرحمن الكيلاني عن الاستمرار في رئاسة رابطة علماء الأردن؛ وذلك نظراً لانشغاله في أعمال عمادة كلية الشريعة بالجامعة الأردنية، وقد شكرت الرابطة أ.د.عبدالرحمن الكيلاني على جهوده التي قدمها خلال رئاسته للرابطة، كما قدّرت الرابطة الأعمال العلمية والدعوية التي أنجزتها الرابطة في المجتمع الأردني إبّان فترة رئاسته لها.

وقد انتخبت الهيئة الإدارية للرابطة أ.د.بسام العموش بناءً على المادة التاسعة والعشرين من النظام الأساسي لجمعية رابطة علماء الأردن والتي تنص على أن الهيئة الإدارية تنتخب رئيساً للرابطة من أعضائها.

 

بيان عن أحداث المسجد الأقصى

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن رابطة علماء الأردن

قال الله تعالى: }وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ{]البقرة/آية 114 [صدق الله العظيم

يواصل الاحتلال الصهيوني البغيض انتهاكه للمقدسات، واستباحته للحرمات، واعتداءه على الشعب الفلسطيني، وعلى حق المسلمين في ممارسة شعائرهم الدينية؛ وذلك بإغلاقه للمسجد الأقصى، ومنعهم من إقامة الصلوات فيه.

وإنَّ رابطة علماء الأردن إذ تعبر عن إدانتها لهذه الانتهاكات الصهيونية الجسيمة، وعن رفضها لهذه الممارسات الوحشية، فإنها تؤكد على ما يلي:

  1. حق الشعب الفلسطيني المشروع في الدفاع عن أرضه ومقدساته، والتصدي بكل الوسائل الممكنة للمحاولات التي تستهدف هدم المسجد الأقصى وتهويده.
  2. تدعو رابطة علماء الأردن قادة الدول العربية والإسلامية للقيام بواجبهم في نصرة المسجد الأقصى، والوقوف مع أهل القدس وفلسطين، وإلى تجاوز نزاعاتهم، وجمع كلمتهم، والوقوف صفاً واحداً في وجه العدو الصهيوني حتى لا يتمادى في غيّه وفساده، وبطشه وغطرسته، وتدعو الدول العربية والإسلامية إلى النهوض بواجبها في تقديم يد العون للشعب الفلسطيني الصامد لتحرير أرضه والحفاظ على عزته وكرامته.
  3. إن رابطة علماء الأردن إذ تترحم على أرواح الشهداء الذين سقطوا ضحايا هذه الجريمة البشعة، فإنها تتقدم بعميق التعازي والمواساة لأسر الشهداء، وتناشد المجتمع الدولي للوقوف بحزم ضد جميع جرائم الإرهاب الإسرائيلي التي تسفك دماء الأبرياء من أهلنا في فلسطين.
  4. تحيي رابطة علماء الأردن الدور الكريم، والجهد الكبير الذي يقدمه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه في دفاعه عن المقدسات في القدس الشريف، وحرصه على هويتها الإسلامية، وذلك في إطار الوصاية الهاشمية على المسجد الأقصى.
  5. تحيي رابطة علماء الأردن الصمود العظيم للشعب الفلسطيني، وجهاده المبارك ضد الاعتداءات الإسرائيلية الشرسة، والمتكررة على الأرواح، والحقوق، والمقدسات.
  6. تدعو الرابطة إلى مزيد من حشد الطاقات، وبذل المجهود للحفاظ على مسرى رسول الله r كريماً عزيزاً، وحمايته من عدوان المعتدين، وفساد المفسدين.

}وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ{]يوسف/آية:21[

رابطة علماء الأردن، الجمعة 20/شوال/1438هــــ ، الموافق 14/تموز/2017م

رابطة علماء الاردن تدعو العرب لوحدة الصف

دعت رابطة علماء الاردن، علماء الامة وقادة الفكر لتكون كلمتهم واحدة في الدعوة الى اصلاح ذات البين